المركز الإعلامي

  • 03 فبراير 2020
  • أبوظبي

مؤسسة أبوظبي للطاقة تعلن عن إنشاء أكبر محطة حراريّة مستقلة لتوليد الكهرباء في الإمارات

مؤسسة أبوظبي للطاقة وشركة "ماروبيني" اليابانية تشكِّلان تحالفاً لإنشاء محطة ذات قدرة إنتاجية 2.4 غيغاواط في الفجيرة. المحطة الجديدة باستطاعتها توفير الكهرباء لما يعادل 380 ألف منزل سنوياً

أعلنت اليوم، كلٌ من مؤسسة أبوظبي للطاقة، وشركة "ماروبيني" اليابانيّة، أنهما شكَّلتا تحالفاً لتطوير محطة (الفجيرة 3)، التي ستكون أكبر محطة حراريّة مستقلة لتوليد الكهرباء في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وجرى ذلك خلال حفل رسمي في مقر شركة مياه وكهرباء الإمارات لتوقيع اتفاقيتين متعلقتين بالمشروع، الأولى لشراء الكهرباء، والثانية اتفاقية الشراكة. وحضر الحفل كلٌ من جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمؤسّسة أبوظبي للطاقة، ويوشياكي يوكوتا، مدير العمليات في قسم أعمال الطاقة في شركة "ماروبيني"، وعثمان جمعة آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات. وشهد التوقيع كلٌ من معالي سيف محمد الهاجري، رئيس مجلس إدارة مؤسّسة أبوظبي للطاقة، وسعادة كيهيكو ناكاجيما، سفير اليابان لدى دولة الإمارات العربيّة المتّحدة.

ويتضمن مشروع (الفجيرة 3) أعمال التطوير، والتمويل، والإنشاء، والتشغيل، والصيانة، وإدارة ملكيّة المحطة التي تعمل بتقنية التوربينات الغازية ذات الدورة المركبة، إلى جانب أعمال البنية التحتية اللازمة. وتقع هذه المحطة ضمن مجمع الفجيرة للماء والكهرباء، بين محطة (الفجيرة 1)، و(الفجيرة 2) الحاليتين لإنتاج الماء والكهرباء، وسترفع القدرة الإنتاجية لمؤسّسة أبوظبي للطاقة إلى 20.4 غيغاواط. وعند بدء المرحلة التشغيلية ستتمكن المحطة بقدرتها الإنتاجية التي تصل إلى 2.4 غيغاواط من توفير الكهرباء لما يعادل 380 ألف منزل.

وفي هذه المناسبة، قال جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمؤسسة أبوظبي للطاقة: "إن طموحنا هو تحقيق التحول في قطاع المياه والكهرباء في إمارة أبوظبي حتى يصبح منظومة أكثر كفاءة وفعالية واستدامة ويحقق القيمة لتعزيز محفظة استثماراتنا، ويتيح إنشاء شراكات مجدية. ويشكل مشروع (الفجيرة 3) مَعلماً بارزاً في هذه الرحلة، حيث يطبق أفضل معايير التكنولوجيا والكفاءة على مستوى العالم، بغية تلبية الطلب المتزايد على الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن سعداء بالإعلان عن شراكتنا مع شركة "ماروبيني" في هذا المشروع".

من جانبه، قال عثمان جمعة آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات: "يعتمد مشروع محطة (الفجيرة 3) على إحدى أكثر التقنيات تقدماً وكفاءة في المنطقة، تماشياً مع استراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة للطاقة 2050، الرامية لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ويلعب دوراً استراتيجياً في دفع عجلة النمو والتطوّر في الدولة، حيث سيوفر الكهرباء بشكل آمن وفعال لتلبية احتياجات المستخدمين في إمارة أبوظبي والدولة. وكجزء من عملية المناقصة، أجرت شركة مياه وكهرباء الإمارات الدراسات اللازمة تماشياً مع المعايير العالمية المتبعة في قطاع الكرباء في الدولة، بهدف اختيار أفضل العروض التقنية والمالية لهذا المشروع ".

وفي بداية العام 2019، تلقت شركة مياه وكهرباء الإمارات 30 عرض اهتمام لتنفيذ هذا المشروع، حيث تم اعتماد 20 منها لدخول المناقصة بعد التأهيل المسبق، في حين أعلنت الشركة عن تلقيها 6 عروض تم كشفها خلال شهر أكتوبر الماضي، وذلك في مقر الشركة في إمارة أبوظبي.

وستكون حصة 60% من هذا المشروع مملوكة بشكل غير مباشر لحكومة أبوظبي، بينما ستمتلك شركة "ماروبيني" نسبة 40% المتبقية. ومن المتوقع أن تبدأ أعمال إنشاء محطة (الفجيرة 3) بشكل مباشر، لتمكين المشروع من الوصول إلى حيز الإنتاج المبدئي بحلول صيف 2022 وتحقيق القدرة الإنتاجية الكاملة بحلول صيف 2023.

وسيساهم مشروع (الفجيرة 3) في توسيع محفظة استثمارات مؤسّسة أبوظبي للطاقة في مجال توليد الكهرباء. وكانت المؤسسة قد تقدمت بعرض في مطلع هذا الشهر إلى شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" يقضي بنقل غالبية أصول المؤسسة في مجال توليد ونقل وتوزيع الكهرباء والمياه إلى شركة "طاقة". وفي حال حصول هذه الصفقة المقترحة على قبول وموافقة مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، إلى جانب الجهات التنظيميّة المعنيّة، فسيتشكل كيان موحد هو شركة تُعد من أكبر شركات المياه والكهرباء في منطقة دول مجلس التعاون الخليجية، وواحدة من أبرز 10 شركات مياه وكهرباء متكاملة في منطقة القارة الأوروبية والشرق الأوسط وإفريقيا من حيث الأصول المُنظَّمة، وستحتل موقع ثالث أكبر شركة مدرجة في أسواق الأوراق المالية في دولة الإمارات من حيث القيمة السوقيّة.